لماذا زوجة الابن دائما مضطهدة من قبل الام والأخوات -الحياة الزوجية

الحقيقة إن كتابة هذا الموضوع يرجى منه أولا معرفة أراء الأخوة والأخوات الكرام كنقطة أولى تم اعطاء العبرة لبعض الأخوات ممن قد يثير الموضوع انتباههن لتصحيح بعض سلوكاتهن الخاطئة اتجاه زوجة الأخ
فكم هي المشاكل العائلية الكبيرة التي يعاني منها الأبن الذي قد تضطره الضروف للزواج والسكن رفقة عائلته حتى ولو كان سكنه مستقلا أما إذا كان السكن مشتركا بسبب الضروف المادية فالأكيد أنه سيعيش الجحيم
وعادة لا تكون المشاكل إلا بسبب أمور بسيطة
تم تأتي أخت متزوجة ومستقلة مع زوجها تعيش حياة سعيدة لتزيد الطينة بلة وتشعل الحرائق وتنصرف إلى بيتها تاركة الجحيم يستعر
كثيرون هم أصدقائي ممن يعانون هذا المشكل ولا أحد قال إن الزوجة هي الضالمة الجميع يؤكدون أن الأخوات هم مصدر المشاكل وخصوصا ممن لا زلن دون زواج حيث يجعلن من الزوجة الصغيرة القادمة ممسحة لتفريغ عقدهن وهذا السلوك تشترك فيه المتعلمة والأمية والمتحجبة والمتبرجة والكبيرة والصغيرة
السؤال هو لماذا الضلم بهذ الشكل ثم لماذا الإتحاد والإتفاق حول الضلم من باقي الأخوات وخصوصا المتزوجة والتي تأتي في نهاية الأسبوع و تكب برميل النفط وتشعل الفتيل وتغادر إلى منزلها لتعيش حياتها رفقة زوجها باللون الذي أرادته سواء الأحمر أو الأزرق
فالإبن أحيانا قد تحكم عليه الظروف بالزواج والسكن رفقة عائلته إما لسبب مادي كالفقر أو عائلي كوفاة الأب أو غيره وهنا يجد أنه زاد إلى فقره أو مشاكله مشكلة أكبر لا حل لها
فمنهم من اختار الطلاق والإعراض عن الزواج وتبقى الأخت المتزوجة التي تأتي في نهاية الأسبوع دائما تعيش حياتها مع زوجها باللونين الأحمر أو الأزرق
ومنهم من اختار الهروب وتبقي الأخت المتزوجة………….
ومنهم من اختار الأنتحار أحياناً بسبب المشاكل العائلية الناجمة عن الأخوات وما يفعلنه في حق الأبن وزوجته
إذن إخوتي تفاعلوا مع هذا الموضوع واطرحوا افكاركم لعلا اختا من الأخوات المقصودات في هذ الموضوع تقرأه وتغير سلوكها
أو تساهم في إرشاد غيرها ممن هن على هذه الشاكلة
وأخيراً ما عساني إلا أن أقول – اتقين الله فالدنيا فانية –

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.