وداعا سيدي المدير : خرباش عبد القادر مدير مدرسة عقبة بن نافع بورقلة

تم اليوم بفضل الله وعونه تكريم السيد : خرباش عبد القادر مدير مدرسة عقبة بن نافع الواقعة في وسط مدينة ورقلة وذلك لبلوغه سن التقاعد في حفل بهيج حضره السادة :

– السيد مستور بصديق مفتش التربية الوطنية
– السيد صوالح عبد الله مفتش المقاطعة الرابعة
– السيد حمادي بلقاسم : مفتش المقاطعة الأولى
– السيد بوغابة محمد الأمين امام مسجد
– السيد خلفاوي حسن رئيس جمعية أولياء التلاميذ
– السيد قبائلي مصطفى نائب رئيس الجمعية
– السيد دادة موسى مسعود أمين مال مكتب الجمعية
– السيد عرباوي محمد الصغير مفتش اللغة الفرنسية متقاعد
– مدراء المأمن وبعض ممن عايشوا السيد المدير
– معلموا ومعلمات المدرسة

– السيد خرباش عبد القادر نعم الأب ونعم الأستاذ حقا كان مثالا للمدير الجاد والمنضبط في أعماله كان نشيطا و مثابرا وكانت مصلحة التلاميذ شعارا له في عمله حالفني الحظ ان اكون تلميذا في مدرسته ومرالزمن فأصبحت معلما فكان نعم المعين ونعم الأستاذ لا يبخل بشيئ يملكه . فقد درّس من هم الآن دكاترة واساتذة في الجامعة وهناك من يشغل مناصب هامة و و و . اجتاز امتحان شهادة البكالوريا عدة مرات عندما كان مديرا وكان مثالا يقتدى به في قوة الإرادة فتحصل على شهادة البكالوريا سنة 1990 شعبة علوم وكان مستواه جيد ا في مادتي الرياضيات والفيزياء زاول دراسته الجامعية في جامعة التكوين المتواصل بورقلة فتحصل على ليسانس في العلوم الدقيقة – فيزياء – لمدة 4 سنوات ثم اكمل دراسات عليا في الفيزياء الطاقوية لمدة 4 سنوات في الجامعة النهارية في ولاية ورقلة فكان طالبا مجدا استطاع ان يوفق بين عمله الإداري وبين دراسته وبين مسؤولياته كرب أسرة صدقوا او لا تصدقوا شارك مرتين في الماجستير – فيزياء الاجسام الصلبة – ولكن لم يسعه الحظ . صدقوني ان قلت لكم ان الأساتذة الذين كانوا يدرسونه كان بعضهم تلاميذه كذلك كان مكوّنا للمديرين من الوادي وبسكرة وغرداية و تمنراست ولحسن الحظ كنت من آخر دفعة تكونت عنده هذه السنة وكانت مدرسته مدرسة تطبيقية عندما كانت المعاهد التكنولوجية تكوّن عمل ملاحظا في امتحان شهادة البكالوريا في هذه السنة في ولاية بسكرة فكانت المفاجأة كبيرة يقال من زرع حصد نعم لقد حصد السيد خرباش عبد القادر ما زرعه فقد التقى بمن كونهم كميديرن منذ مدة في ولاية بسكرة كل واحد في منصبه اما مديرا او موظفا في المديرية قرحبوا به ترحابا لا يليق الا بالرجال المخلصيين فوالله مهما كتبت فإني لن اعطي لهذا الشخص حقه واسمحوا لي ان اقدم لكم موقفا وقع لي معه وكنت شاهدا بذلك على درجة الأمانة التي تغلغلت في قلبه في يوم بعد الإنتهاء من تناول التلاميذ لوجبة الغذاء في المطعم المدرسي خرجنا من باب المدرسة عندها توقف الرجل فأخرج النقود من جيبه سألته لماذا هذه النقود ؟؟؟ قال لي بالحرف الواحد لأشتري بها ما أتناوله لطعم الغذاء ؟؟؟؟؟؟؟ سألته لما لا تأكل فكل شيئ أمامك والمفاتيح في جيبك ؟؟؟ فأجابني بأنه أقسم بالله أن لا يدخل في فمه لقمة من طعام المطعم المدرسي ؟؟؟يا الله هل توجد مثل هذه العينات في زماننا هذا …….والله هناك عدة مواقف وقعت مع هذا الرجل المثالي لا يسعني المكان لذكرها كلها كما انه كان فارسا شجاعا استطاع ان يصمد امام كل الأعاصير التي زادته قوة وصلابة وكم من طعنات طعن بها ممن كلن يظنهم اخوة ولكن صدق من قال إذا طعنت من الخلف فأعلم أنك قوي .
سيدي خرباش عبد القادر قالوا انك خرجت الى التقاعد اعذرني ان قلت لهم لا ..ولا .. فكيف تخرج الى التقاعد وكل ركن من اركان المدرسة و كل قسم من اقسامها ينادي باسمك فلمدة 30 سنة وانت في هذه المدرسة ؟؟لا لم تخرج الى التقاعد لاني اعلم أن سمعتك عملة نادرة لا تقدر بثمن في زماننا هذا فسنبقي نذكرك بخير مادمنا على هذه الدنيا فشكرا لك سيدي والف شكر لك فهما قدمنا لك فلن نعطي لك حقك وحتي الدموع التي ذرفت من طرف ممن تدخل في الحفل لن تعادل ما قدمته للمجتمع من تضحيات جسام لن ولن تقدم إلا من شخص اسمه خرباش عبد القادر الذي حفر اسمه بحروف من ذهب في ذاكرة أهل التربية والمجتمع الورجلاني . يا من في مديرية التربية انهضوا من سباتكم لتكرّموا هذا الرجل الذي اعطى لكم ولنا دروسا في الإنضباط والجدية في العمل . اكرموا هذا الرجل لأن التاريخ لن يرحمكم وسيجل لكم او عليكم ؟؟؟؟؟ فالزمن ماض والرجال في زماننا هذا قليلون . عجبا لمن يكرّم مزامير الشيطان او لمن تهز وسطها ؟؟؟؟؟؟ وينسى مثل هؤلاء الرجال فشكرا لكم يا معلمي ومعلمات مدرسة عقبة بن نافع لأنكم بفكرتكم هذه سجلت هدفا غاليا في الدقائق الأولى مما جعلكم تتوجون بكاس غالية في زماننا هذا وهي كأس الإعتراف بالجميل ودن ان انسى أشكر زميلي وأخي ( ب ع ) على ما بذله من جهد لإنجاح هذا الحفل الذي كان ناجحا من كل الجوانب وأقسم بالله ان ما كتبته عن هذا الرجل كله حقيقة وأنا مسؤول عن كل اما كتبته أمام الله رغم اني لم اعمل مع هذا الرجل نعم صدقوني ان قلت لكم أني كنت اتمنى ان أكون معلما في مدرسته ولكن قدر الله ماشاء فكل كلمة قلتها كانت اسقاطا لمقولة دائما يرددها السيد عبد القادر خرباش ( لابد ان نقول للمحسن أحسنت وللمسيئ أسأت ) فيا سيدي انت حقا الرجل المناسب في الزمان الغير مناسب

[/size][/color]

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.