علامات النصب والجزم في اللغة للرابعة ابتدائي

  • بواسطة

الفتحة ومواضعها
وتكون الفتحة علامة على أن الكلمة منصوبة في ثلاثة مواضع:
الموضع الأول: الاسم المفرد.
والموضع الثاني: جمع التكسير.
والموضع الثالث: الفعل المضارع الذي سَبَقَهُ ناصب، ولم يتصل بآخره ألفُ اثنين، ولا واو جماعة، ولا ياء مخاطبة، ولا نون توكيد، ولا نون نسوة.

1. أما الاسم المفرد فقد سبق تعريفه.

– والفتحة تكون ظاهرة على آخره في نحو" لقيتُ عليًّا " ونحو: " قَابَلْتُ هِنْدًا " فَـ عليًّا، وهندًا: اسمان مفردان، وهما منصوبان؛ لأنهما مفعولان، وعلامة نصبهما الفتحة الظاهرة. والأول مذكر، والثاني مؤنث.

-وتكونُ الفتحةُ مُقَدَّرَةً، مثل: لَقِيتُ الْفَتى ,, حَدَّثْتُ لَيْلَى

فالفَتى وَلَيْلَى: اسمان مفردان منصوبان؛ لكون كلٍّ منهما واقع مفعولًا به، وعلامة نصبهما فتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر، والأول مذكر والثاني مؤنث.

2. وأما جمع التكسير فقد سبق تعريفه أيضًا (في الدرس السابق):

– والفتحة قد تكون ظاهرة على آخره مثل:

صَاحَبْتُ الرِّجَالَ ,, رَعَيْتُ الْهُنُودَ

فالرجال والهنود جَمْعَا تكسير منصوبان، لكونهما مفعولين، وعلامة نصبهما الفتحة الظاهرة، والأول مذكر، والثاني مُؤَنث.

– وقد تكون الفتحة مقدرة مثل:

قوله تعالى: ﴿ وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى ﴾ وقوله تعالى: ﴿ وَأَنْكِحُوا الأيَامَى ﴾

فَسُكَارَى والأيَامَى: جَمْعَا تكسير منصوبان؛ لكونهما مفعولين، وعلامة نصبهما فتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر.

3. وأما الفعل المضارع المذكور فنحو قوله تعالى: ﴿ لَنْ نَبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ ﴾ فنبرح فعل مضارع منصوب بلَنْ، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

وقد تكون الفتحة مقدرة، وذلك في الفعل المعتل الآخر بالألف نحو:
" يَسُرُّنِي أن تَسْعَى إلى المَجْدِ " فتسعى: فعل مضارع منصوب بأنْ، وعلامة نصبه فتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر.

– فإن اتصل بآخر الفعل المضارع ألف اثنين أو واو جماعة أو ياء مُخَاطَبة لم يكن نصبه بالفتحة، وإنما بحذف النون، والألف أو الواو أو الياء فاعل مبني على السكُون في محل رفع، (وسنعرف توضيح ذلك فيما بعد عندما ندرس العلامات الفرعية).

– وإن اتصل بآخره نون توكيد ثقيلة، نحو: " والله لَن تَذْهَبَنّ " أو خفيفة " والله لَنْ تَذْهَبَنْ " فهو مبني على الفتح في محل نصب.
– وإن اتصل بآخره نون النسوة، نحو: " لَنْ تُدرِكْنَ المَجْدَ إلَّا بالْعَفَافِ " فهو حينئذ مبني على السكون في محل نصب.

ثالثاً: الجزم

ولا يأتي إلا في الفعل المضارع, وعلامته الأصلية هي السكون وتكون في الفعل المضارع الصحيح الآخر الذي لم يتصل بآخره شيء.

مواضع السكون

الموضع الأول: إذا أتى بعد أداة الشرط التي تجزم فعلين, مثل:

إن تجتهد تنجح

إن: حرف شرط جازم مبني على السكون لا محل له من الإعراب.

تجتهدْ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون وهو فعل الشرط. والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.

تنجحْ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون لأنه جواب الشرط. والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.

الموضع الثاني: إذا وقع جواباً للأمر أو الدعاء أو الطلب, مثل:

اجتهد تربحْ :مجزوم لأنه وقع في جواب الأمر

وتقدير الجملة: إن تجتهد تربح.

الموضع الثالث: إذا جاء بعد (لم) النافية, مثل:

لم يذاكرْ محمد

لم: حرف نفي وجزم وقلب (وذلك لأنها تقلب معنى الفعل المضارع إلى المُضي)

يذاكر: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون

(والجملة تعني أن محمد لم يذاكر في الماضي والفعل (عدم المذاكرة) ممتد إلى الحاضر).

الموضع الرابع: إذا جاء بعد (لا) الناهية, مثل:

لا تهملْ في دروسك

الموضع الخامس: إذا جاء بعد (لام) الأمر, مثل:

لتجتهد في دروسك ,, (لينفق كل ذي سعة من سعته

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.