لماذا زوجة الابن دائما مضطهدة من قبل الام والأخوات -الحياة الزوجية

الحقيقة إن كتابة هذا الموضوع يرجى منه أولا معرفة أراء الأخوة والأخوات الكرام كنقطة أولى تم اعطاء العبرة لبعض الأخوات ممن قد يثير الموضوع انتباههن لتصحيح بعض سلوكاتهن الخاطئة اتجاه زوجة الأخ
فكم هي المشاكل العائلية الكبيرة التي يعاني منها الأبن الذي قد تضطره الضروف للزواج والسكن رفقة عائلته حتى ولو كان سكنه مستقلا أما إذا كان السكن مشتركا بسبب الضروف المادية فالأكيد أنه سيعيش الجحيم
وعادة لا تكون المشاكل إلا بسبب أمور بسيطة
تم تأتي أخت متزوجة ومستقلة مع زوجها تعيش حياة سعيدة لتزيد الطينة بلة وتشعل الحرائق وتنصرف إلى بيتها تاركة الجحيم يستعر
كثيرون هم أصدقائي ممن يعانون هذا المشكل ولا أحد قال إن الزوجة هي الضالمة الجميع يؤكدون أن الأخوات هم مصدر المشاكل وخصوصا ممن لا زلن دون زواج حيث يجعلن من الزوجة الصغيرة القادمة ممسحة لتفريغ عقدهن وهذا السلوك تشترك فيه المتعلمة والأمية والمتحجبة والمتبرجة والكبيرة والصغيرة
السؤال هو لماذا الضلم بهذ الشكل ثم لماذا الإتحاد والإتفاق حول الضلم من باقي الأخوات وخصوصا المتزوجة والتي تأتي في نهاية الأسبوع و تكب برميل النفط وتشعل الفتيل وتغادر إلى منزلها لتعيش حياتها رفقة زوجها باللون الذي أرادته سواء الأحمر أو الأزرق
فالإبن أحيانا قد تحكم عليه الظروف بالزواج والسكن رفقة عائلته إما لسبب مادي كالفقر أو عائلي كوفاة الأب أو غيره وهنا يجد أنه زاد إلى فقره أو مشاكله مشكلة أكبر لا حل لها
فمنهم من اختار الطلاق والإعراض عن الزواج وتبقى الأخت المتزوجة التي تأتي في نهاية الأسبوع دائما تعيش حياتها مع زوجها باللونين الأحمر أو الأزرق
ومنهم من اختار الهروب وتبقي الأخت المتزوجة………….
ومنهم من اختار الأنتحار أحياناً بسبب المشاكل العائلية الناجمة عن الأخوات وما يفعلنه في حق الأبن وزوجته
إذن إخوتي تفاعلوا مع هذا الموضوع واطرحوا افكاركم لعلا اختا من الأخوات المقصودات في هذ الموضوع تقرأه وتغير سلوكها
أو تساهم في إرشاد غيرها ممن هن على هذه الشاكلة
وأخيراً ما عساني إلا أن أقول – اتقين الله فالدنيا فانية –

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا

أيها الزوج القاسي -الحياة الزوجية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله يومكم وأيامكم وأرجو من الله أن تكون سعيدة على الجميع
موضوع شغل بالي وأنا أرى مفارقات كبيرة بين الأزواج وأخص به
من تجاوز حدود الله في معاملة زوجته ورفيقة دربه
الزوجة أمانة سيدي الكريم في رقبتك وأنت من اخترتها لتسكن اليها
وتسكن هي اليك
يقول سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم "استوصوا بالنساء خيرا"
فلا تظلمها ولا تحقرها وتضربها وتشتمها بألفاظ قبيحة مهما تكن الأسباب
عاملها بالطيبة والحنان والحب دع في البيت حياة السعادة تدب
فأنت الأب والأخ والزوج لها فإن زمن القهر والنهر قد انتهى
لقد تطور الزمن وبدت للمرأة حقوق فلا تجعل بينك وبينها فروق
خذ بيدها لبر الأمان والحماية ارفع لها في قلبك كل راية
فإن كرهتها واستحالت العشرة بينكما فالطلاق خير لك ولها دون اذايتها
وأخير استسمحك لأقول لك
دع القسوة تخرج من قلبك نور بالحنان والحب دربك
فأنت سيد البيت وسيد حاور رعيتك واحذر تتشدد

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا

ام تفسد علي ابنها و عروسته ليلة دخلتهما -زوجية



ام تفسد علي ابنها و عروسته ليلة دخلتهما و تتسبب في ادخال العروسة العناية المركزة


افسدت ام علي ابنها و عروسته ليلة دخلتهما بعد زفافهما و تسببت في ادخال العروسة العناية المركزة في ليلة فرحها قصة مأساوية حدثت بالفعل فبعد 3 ساعات فقط من زفاف العروسة " مي " توجهه عدد كبير من اقاربها الي غرفة العناية المركزة باحدي المستشفيات للتعرف علي سبب دخولها المفاجأ الي المستشفي في هذا الوقت الغريب

و صدم الجميع حينما رأوا عدد من رجال الشرطة خارج باب غرفة العناية المركزة و بعد استجواب العريس " سليم " كشف غموض الموقف فقال سليم انه اصغر اخوته و انه يحب طاعة امه و لا يحب ان يعصي لها امرا و قال انه امه امرته بان يضرب زوجته في ليلة دخلتهما حتي لا تسيطر عليه زوجته كما سيطرت زوجات ابنائها الاخرين عليهم و حتي يكسر شيكمتها من اول يوم ولا تعصي له امرا و اخدت طوال حفل الزفاف تهمس في اذن ابنها سليم بان لا ينسي وصيته له بضرب زوجته في ليلة دخلتهما

و للاسف فعل سليم ما طلبته من امه فبعد توجهمما الي منزل الزوجية في سعادة غامرة في ليلة ينتظرها الجميع ليلة العمر قام سليم بصفع عروسته مي علي وجهها ثلاث مرات تنفيذا لوصية امه و حتي يبين لها انه الرجل و ان كلمته مسموعه الا ان مي لم تصمت علي الامر فبادرته بالضرب و شتمته و تطور الموقف ليص الي شجار و دخل العريس الي المطبخ و احضر عصا و قام بضرب عوسته ضربا مبرحا فقدت علي اثره العروسه الوعي و دخلت في غيبوبه فاتصل سليم بوالد و والدة زوجته فاتوا ليجدوا ابنتهم غارقة في دمها بفستان زفافها فاتصلوا بالشرطة و نقلوها الي اقرب مستشفي ليجدوها مصابة بكسر في الجمجمة و الحوض

و بدورنا نناشد كل ام تفكر بمثل هذا التفكير المريض ان ترجع الي صوابها ولا تخرب علي ابنائها و تتركهم ليعيشوا بالطريقة التي يريدونها…… شاركنا برأيك في هذا الموضوع

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا