أين اختفى هدواس ؟؟؟؟؟ نقابة

في تقرير لقناة الشروق أن المفاوضا ت السرية التي أدت إلى تعليق الاضراب تمت بأمر من سلال بوزارة الشؤون الدينية و برعاية الامين العام السابق لوزارةالتربية أبوبكر خالدي ثم انتقلت إلى وزارة بوغازي المكلف بالوظيف العمومي :

رعاية وزارة الشؤون الدينية للمفاوضات يعتبر اعتذارا غير مباشر من وزير الشؤون الدينية عما بدر منه من تصريحات استفزت المضربين و استنفرت نقابات من قطاعات عدة حول استغلال الدين في تقييد الحريات النقابية .
اللقاء التفاوضي تم في وزارة أخرى غير وزارة التربية بعد ما حدث في لقاء 9 فيفري المشؤوم و الذي تجرأفيه الهدواس على طرد ممثلي النقابات من مقر الوزارة و كـأن الوزارة ملك له
تدخل الامين العام السابق الخالدي صفعة قوية للامين العام الحالي الهدواس تبين أن الكرسي الذي يجلس عليه أكبر منه بكثير . و الصفعة الكبرى أنه لم يمثل وزارة التربية في الاجتماعات الاخيرة

انسحاب الوزير و حاشيته إعلاميا و عدم الادلاء بأي تصريح طيلة أيام المفاوضات دليل على انهزامهم في تسيير الملف
تصريح الوزير بأنه ليس سياسي بل تكنوقراطي قد يشفع له أمام الاسرة التربوية التي تعي جيدا أن من أجج نار الاحتجاج هوالهدواس بتعليماته التي حملت طابع التهديد و الوعيد و التي بقيت حبرا على ورق و أسلوبه الذي يشبهنا بالحكم الستاليني الذي أكل عليه الدهر وشرب و كذا استهتاره بمطالب العمال و ممثليهم من خلال أساليب بدائية demodé

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.