الإنجازات العشر … لمدير تربية المصر (01 ) من الانشغالات

  • بواسطة

الإنجازات العشر … لمدير تربية المصر (01 )
عادت ريمة لعادتها القديمة.وها هي مديرية التربية تعود لأسوء عادتها وهي تأخر صرف الاجور والمرتبات للعمال والموظفين.
فمنذ تولية مدير التربية الحالي لزمام الامور بالقطاع فالامور ولله الحمد من سيئ لأسوء , نعم لقد تحدث بلغة المنتشي في أكثر من مكان أنه جاء فاتحا لولاية تمنراست , لينقذهم من الضلال والتيه , وأشتكى أكثر من مرة أنه يعمل وحده وكل اطارات الولاية لا يفقهون شيئا ولا يعرفون شيئا و لولاه ولولا حنكته وخبرته وعلمه الغزير وحسن تسييره للقطاع لانهار كل شيئ ولغرقت التربية بالولاية في عصور مظلمة وضربتها زلازل وأعاصير وتسونامي وأنفلونزا الخنازير والطيور وجنون البقر وووووو.
الحمد لله والحمد لله والحمد لله ثلاثا , أن الله رزق ولايتنا بمدير للتربية من طينة الكبار بل من طينة العظماء الفاتحين انه الفارس المغوار والبطل الهمام. فهي بنا لنعدد انجازاته التي لن يتسع المقام لسردها كلها لكن سنكتفي بعشرة انجازات عظيمة ستخلد ذكره في التاريخ طويلا:
1- خلال اربع سنوات من حكم السيد المدير لقطاع التربية لم يتقاضى العمال والموظفين أجورهم الشهرية في الوقت المناسب (10 من كل شهر حسب الاتفاق السابق مع المصالح المعنية), فدائما هناك تذبذب أو تأخر. والحمد لله اليوم نحن في 14 من الشهر ولازالت الشهرية لم تصل حتى لمصالح البريد والفضل كل الفضل يعود للعلاقات الجيدة بل الممتازة التي تربط سيادته مع مصالح البريد ومصالح الخزينة الولائية فهاته العلاقات سم على بصل عفوا سمن على عسل!!!
2- للعام الثالث على التوالي وولايتنا تحتل ذيل الترتيب في نتائج شهادة التعليم المتوسط . وهي مرتبة مشرفة لان الفاتح العظيم للتربية عندما جاء للولاية سنة 2021 كان ترتيبنا ولله الحمد المرتبة 46 وطنيا( 04 ولايات ورائنا ), وفي العام الثاني لتربع معاليه على كرسي مدير التربية اي في سنة 2021 إرتقينا وتقدمنا مرتبتين بعون الله وتوفيقه وحسن تدبير سيادته!! لكن والحمد لله الحمد لله الحمد ثلاثا تقدمنا الى الوراء وليس الى الامام فلقد اصبحنا في المرتبة 48 وتركنا ورائنا ولايتين فقط. لكننا معروفون بالجود والكرم في تمنراست ونأبى ان نترك أحد ورائنا عيب يا أخي أن نترك ولايات خلفنا, لذا فبدءا من سنة 2021 ثم 2021 واخيرا 2021 لن نسمح لأحد ان يبقى ورائنا وأحتكرنا آخر عنقود ترتيب نتائج شهادة التعليم المتوسط .وهذا كله بفضل حسن تدبير سيادته والعمل العظيم الذي قام به خلال الاربع سنوات الماضية من اصلاحات جذرية قلبت الولاية رأسا على عقب وجعلت سافلها عاليها وتكللت هذه الجهود الجبارة بالنتائج التي سردناها عليكم , والله أكبر اللهم لا حسد لا حسد.

3- الانجاز العظيم الثالث لمعاليه هو نجاحه المنقطع النظير في تجهيز كل المؤسسات االتعليمية على مستوى الولاية بالمكيفات الهوائية لتخفيف الحرارة على أبنائنا في فصل الصيف, والحمد لله أن 90% من هذه المكيفات لا تعمل بسبب اما ضعف التغذية بالتيار الكهربائي أو عدم وجود محول كهربائي أصلا لتغذية هذا العدد الهائل من المكيفات في كل مؤسسة ( في المتوسط 18 مكيف هوائي في كل مؤسسة),فماذا سيكون الحال عليه لو كل هذه المكيفات اشتغلت لحدثت أزمة كبيرة جدا في الكهرباء, وهنا تبرز عبقرية سيادته الخارقة للعادة فالمكيفات توجد لكن لا تعمل , لكن وجودها سيعطي احساس بارد للتلاميذ فيتغير شعورهم فيحسون ببرودة المكيفات بالايحاء وهي تقنية من اختراع معاليه.نسيت أن اضيف ان سيادته يملك دماغ يوزن بلد أكبر من تمنراست فكل المكيفات التي زودت بها مؤسسات القطاع قام باقتناءها ممون واحد ووحيد, حتى لا تختلف الانواع والماركات, ولأن الله واحد والمدير واحد ورئيس المصلحة واحد لذا يجب ان يكون الممون واحد حتى نحصل على المعادلة التالية: 1+1+1= 1, أليست هذه عبقرية فذة حتى أنشتاين لن يحل هذه المعادلة.

4- سيادته لا يحب أن يضيع وقت التلاميذ في أمور تافهة كالرحلات والنشاطات الثقافية والترفيهية فهو حريص أشد الحرص , على أن يتلقى أبنائنا تعليما يجعلهم دائما في الامام لكن من الخلف , لهذا أصدر تعليمات مشددة لكل المدراء بمنع الرحلات الترفيهية للتلاميذ النجباء لانه غير مجدية ومضيعة للوقت والمال وقد يتيه التلاميذ في الضحراء الواسعة وقد تفترسهم الغزلان أو الأبل عفوا الأسود والنمور عفوا مرة أخرى فلا وجود للأسود في صحراء تمنراست المهم قد يفترسهم شيئا ما او حيوانا لا أدري المهم بل الافضل ألا يذهب التلاميذ في رحلات خارج أسوار مدارسهم حفاظا على أمنهم وسلامتهم وتمدرسهم و الأهم حفاظا على نتائجهم في شهادة التعليم المتوسط خاصة!!!.

5 الانجاز الخامس الباهر لمدير العصر والزمان يتمثل باحتفاظه في حظيرة المديرية بأكثر من 26 سيارة من نوع هيليكس رباعية الدفع منذ العام الماضي وقد مضى على اقتنائها وتسلمها أكثر من عامين وهي اصلا موجهة للمؤسسات التي لديها مطاعم وداخليات لكي تساعدها في اقتناء المواد الغذائية والسلع المتنوعة التي تتزود بها المطاعم المدرسية ,لكن السيد المدير الحكيم له نظرة ثقبة و رؤية أخرى للامور. فكيف يسلم هذه السيارات الجميلة والقوية لمدراء المؤسسات ؟ أليلعبوا بها و يفسدوها ؟ ويستخدمونها في مصالحهم الشخصية؟
لا أبدا هذا لن يكون .. يفكر معاليه بصوت عالي ومسموع, لا … لن اسمح لكم أيها التعساء بركوب سيارتي الجميلات وحبيباتي الغاليات…سأستخدم كل يوم سيارة وأبدل بينهم حتى أجربهم كلهم وٍاعطي لبعض المقربين والاصفياء المخلصين الذين أثق فيهم سيارة أو سيارتين ليجربوها و لا باس أن ذهبوا بها الى الأسكرم فهناك الأب شارل دي فوكو ليأخذو بركته فهو مسيحي صالح وتقي ورع حاول تنصير الطوارق لكنه فشل, و كان جاسوسا ممتازا لفرنسا , لكن لا بأس فزيارة قداسته بسيارات مديرية التربية أمر يجعل معاليه يطمئن أن هاته السيارات قوية و يمكن أن تقطع أكثر من 80 كلم في أرض جبلية وعرة , على كل لا بأس من السفر والترحال بسيارات الدولة!!!.
لكن لن يركب مدير مؤسسة او داخلية ابتدائية سياراتي الغاليات ما دمت في مملكتي وعلى عرشي جالسا.

والى اللقاء مع الانجازات الخمسة المتبقية
ملاحظة: الموضوع منقول من الموقع: http://ugta.katib.org/

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.