بقرة اليتيم للادارة

  • بواسطة

ما اشبه وضعية عمال التربية اليوم بقضة بقرة اليتيم فالكل اصبح و صيا على اسمى مصطلح في الوجود وهو المعلم هل اصبح المعلم ضعيفا لهده الدرجة ام ان مصاعب المهنة هي التي دفعت به الى هدا السكون و بالتالي وجد الكثير من الانتهازيين الفرصة لاستعماله في مصالحهم الشخصية و التكلم باسمه كيف تعود للمعلم كلمته ام ان الاتكال على الغير هو الحل الامثل كيف و متى ينهض المعلم من غفوته و يقول انا هنا لا اريد من يتكلم باسمي او يستعملني كل هده التساؤلات ارجو من اخواني اعطاء ارائهم حولها بكل شفافية

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.