خائنة و لكن ………………… -للحياة الزوجية

و أكملت تقول : كان حبي الأول و كان إبن عمي و حارسي بعد وفاة والدي رحمه الله
رباني و حماني من كل شيئ, و كبرنا و كبر الحب بيننا و كنا حبيبين
و كانت الأيام لصفنا و خطبنا و………ليت لم يات ذلك اليوم الذي تفارقنا فيه لمشاكل عائلية توقفت و قالت حسبي الله و نعم الوكيل .
فهربت لزوج أخر تزوجت و كلي أمل أن أنساه ’ بعد دمار قلبي و دمرني أكثر زوجي ببرودته و لا يراني زوجته إلا وقت الحاجة و لا يفقه في أمور العشرة الزوجية شيئا و لا في الكلمة الطيبة ’ حاولت وحاولت و لعبت دور الزوجة بإتقان.
ولكني لازلت أراه في كل لحضة أرى فيها زوجي
ولكني لازلت أسمعه في كل لحضة أسمع فيها زوجي
ولكني لازلت ألمسه في كل لحضة ألمس فيها زوجي
ولكني لازلت أحسه في كل لحضة أحس فيها زوجي

لهاذا رضيت بكلمة خائنة مع سبق الإصرار و الترصد ولكن…………………..ليس بيدي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته
إنشاء اله تكونو بالف خير
هذه عينة صغيرة على مايجري وراء أبواب المنازل الموصدة.و الأسرار الزوجية
ولكن هل هناك مايشفع لهذه الزوجة؟ و من يشفع لهذه الزوجة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.