تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » فضيحة جديدة في مصلحة دفاس …وشيوب يوقف المهزلة وينهي نفوذ الأشقر للادارة

فضيحة جديدة في مصلحة دفاس …وشيوب يوقف المهزلة وينهي نفوذ الأشقر للادارة

  • بواسطة

رئيس مصلحة الموظفين "زوجة الأشقر"
في حكاية جانبية أخرى كان لأحد أصدقائي حاجة عند رئيس مصلحة الموظفين ولجأ كما يفعل كثيرون من حملة جرار العسل إلى أشقر الميلية أو " بن علي " كما يسمونه الآن بعد تخليه عن منصبه وهروبه إلى مجلس ولاية نقابة مركزية العار. صاحبنا صاحب الحاجة كان متخوفا من رئيس مصلحة الموظفين فقال له الهارب ..لا تبالي ف هو مثل زوجتي أو بدارجتنا البسيطة " راه كيما مرتي" طبعا هذه القصة حدثت أيام الشهاب الثاقب أو المدير الوسيم.
هذا في واقع الحال ولد لدينا نوعا من التعاطف مع رئيس مصلحة الموظفين الذي كان وسيلة اقتراح قوية من طرف الزعيم وعرابوه المعروفون.
صاحب الحاجة يعمل اليوم نائبا للمدير في إحدى مدارس سطارة.
في تلك الأثناء كان الأمين العام يقبع معزولا في مكتبه بعد أن جرد من صلاحياته.
المسير الجبان المدير اللص والمتآمرون
وليسمح لنا مسير مطعم مدرسة لمريجة بوصفه بالجبان .
كان يمكن لقضيته وحدها أن تفجر مديرية التربية لكنه وثق في أفراد العصابة ولعله اليوم يكتشف أنه كان مطية الأشقر والحجاج الجديد في الميلية لتحقيق جملة من الأهداف الاستراتيجية نقابيا .
هذا الرجل فضح ممارسات مديره وتخلق في البداية بشجاعة نادرة غير أنه سرعان ما تبددت شجاعته بعد نقله إجباريا إلى مدرسة أخرى .
صاحبنا لم يفهم أبدا أن لا سي رابح " الحجاج" ولا الأشقر هما من محاربي الفساد لأنهما رأس الفساد الذي استشرى في مدارس الميلية .
النتيجة أنهم جلبوا صديقهم وسائقهم الشخصي إلى منصبه الذي لم يكن ليحلم بالوصول إليه بكل حال .
والطريقة المدروسة هي دوما باقتراح من الأشقر و إمضاء الحجاج وتنفيذ دفاس وإمضاء شهاب يصبح تحصيل حاصل .
للتنويه فقط أن المدير اللص نقل من منصبه بعد رسائل من طرف الأولياء أرغمت العصابة على رفع حمايتها له بعد تدخل الوالي شخصيا كما بلغنا.
بهذا أصبحت مدرسة المريجة مسؤولة من طرف عضو نقابة المؤسسة والذي سيكون أحد مرشحيهم في انتخابات لجان الخدمات الاجتماعية.
شروط التوظيف في منصب نائب مدير
الشرط الأول هو ولاؤك الشديد لسي رابح الحجاج وسي الأشقر .
أن تكون تاجرا أو فلاحا تملك صناديق العسل .
أن تملك سيارة لتصبح السائق الشخصي لهما .
حكاية بائع اللبن أو فضيحة الأشقر الأخيرة
صاحبنا يعمل في مدرسة ريفية ومن حقه أن يمارس نشاطا تكميليا ليدعم به راتبه .
العارفون بالعلاقات في الميلية لاحظوا مرارا أن الأستاذ بائع اللبن قد أصبح السائق الشخصي للمفتش الهارب .
العسل لا يكفيه بكل حال فلا بد من زبدة جيدة كي يكون الفطور لذيذا . والثمن ؟
الثمن كان المنصب الموعود . طلب خطي ثم موافقة مدير المدرسة بأمر من الهارب ثم موافقة واقتراح من المفتش ثم تلبية طلب من دفاس و إمضاء التعيين من طرف مدير التربية الجديد شيوب
منهجيا الأشقر اعتمد الطريقة المثلى والمعتادة فمدير التربية بعد اقتراح رئيس المصلحة لا يكترث للأمر بل إنهم ربما أوهموه أن الأستاذ بائع اللبن والزبدة يعمل فعلا في تلك المدرسة وليس غريبا عنها .
شيوب يشفي غليل المعلمين ويمضي شهادة وفاة نفوذ الأشقر
كتبت هذه الفقرات يوم السبت الماضي . كنت حانقا على شيوب وعلى نفسي وعلى كل معلم سمح لنفسه أن يكون قوادا عند مفتش وصل إلى منصبه بالتزوير .
لقد رأيت بأم عيني تعيين بائع اللبن في مصلحة الموظفين وتفاجأت وتساءلت أهذا من كنا نقول عنه أنه الرجل الوحيد النزيه في مديرية الفضائح عدا الموظفين البسطاء في المكاتب.
مرت أمامي كل صور القضايا التي عشتها هنا في هذه البناية الصفراء .
لم أستطع بكل حال أن أهضم فكرة هذا الهبل الذي يسيطر على الجميع .
لكني تفاجأت اليوم أكثر لما هاتفني أحد أصدقائي القدامى والأوفياء في المديرية فشيوب قد ألغى التعيين ووبخ من وضعه.
هكذا أردناه وهكذا نريده
إن الرسالة واضحة للجميع الآن .. جرار العسل لم يعد لها مفعول ولا حتى براميل اللبن .
سيدي مدير التربية.
نحن نشد على يدك كثيرا كما فعلنا في العام الماضي ونحن معك وسنضع بين يديك كل شاردة تقع في مكاتب رؤوس العصابة ومفتشياتهم أولا بأول .
المعلمون في الميلية يحيونك بكل حرارة فأنت الذي أمضيت شهادة وفاة نفوذ الأشقر .
سادتي سيداتي . إنه يبدو لي أن الزمن تغير و أننا قريبا سنغير لون البناية الصفراء لنجعلها بيضاء ناصعة خالية من المظالم ليس هذا الأمر بعسير فالباقون من العصابة ليسوا أقوى من الثلاثي الشهير

القذافي. بن علي ومبارك و أبو منبار

للعلم أن الأشقر قد التحق بالمجلس الولائي لنقابة العار في رحلة البحث عمن يدعمه للبقاء في التعاضدية . ولكن هيهات لن يدخل جيبه منها فلسا واحدا بعد خروجه القريب و إعادة الانتخاب وسوف نعمل على محاسبته عن كل تلك الأموال التي نهبها وبددها هو وحاشيته.

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.