ماذا تغير فيك منذ دخولك عالم الانترنت؟

كواقع نعيشه ، يأخذ الانترنت حيزًا لا بأس به أبدًا من أوقاتنا ، و اهتماماتنا ..
السؤال هو : مالذي تغير فيك منذ أن دخلت هذا العالم ؟

_____________
هل أنت هوذات الشخص الذي كنته عندما
أنشأت لنفسك أول بريد الكتروني ؟ و اشتركت في أول منتدى؟
كنت كطفل يخطو لأول مرة إلى ذلك العالم ، سعيدًا ،
تختار بعناية عنوانالبريد الذي ستنشئه لأول مرة ،
و تستجدي أي رسالة ، حتى تجد صندوقك يشير إلى عدد منالرسائل و لو كان (1) عندما تفتحه لأول مرة ..
حتى لو كانت رسالة دعائية ..
تطير فرحًا بتعرفك على شخص على النت .. أي شخص ..
فقط لتجد من تكتب و ترسلله ، و يرد عليك ..
الآن .. لو رجع بك الزمن للوراء ، لما كنت اهتممت به
أوكتبت له أبدًا ، فقط لأنها كانت أول مرة ..
تزهو بعدد العناوين التي أضفتها على قائمتك ، و هي لا تتجاوز أصابع اليد .. الآن .. لا تدري متى أصبحت
القائمة تحوي العشرات .. لا تبالي بثلثهم !
حياة أخرى تحياها و أنت جالس على مقعدك أمام شاشة مضيئة ، تضحك و تهتم و تغضب و تفكر ، تتفاعل بكاملك
أمام ما يجري أمامك على الشاشة .. تبقى منتشيًا طوال اليوم لمديح نلته ، أو تهتز أعصابك طوال اليوم لحدث أثار غيظك ، تدور و تفكر في موضوع قرأته يأخذ منك كل تركيزك .. كل هذا يستمر معك بعد أن تطفئ تلك النافذة المضيئة ..
تبدو لمن يراك من أهلك مجنونًا ، أوغريب الأطوار .. و ينقمون على التقنية التي جعلتك تعتزلهم أوقاتــًا طويلة ..
مالذي يجذب و يفتن لهذه الدرجة في الكمبيوتر ؟!
إنها مجرد شاشة !
لكنهم لا يعلمون .. هو بالنسبة لك نافذة مضيئة في حياتك لعالم آخر ، عالمافتراضي ، لم تقابل أناسه ولا مرة
(على الأقل أصبح هذا يحدث مؤخرًا) و تتعامل معهمبما يبدو منهم من كتابة .. غالبًا الكتابة ..
يصيبك الذهول لو تخيلت هذا الذي يحدث .. تعدد الأسماء التي عرفتها ، أسماء تغطي مساحة كبيرة من خارطة البلادالعربية ، و غير العربية .. يتكلم عنك فلان الذي عرفته و يعرفك ، في بلدٍ أخرى .. وأنت لم تره أو تقابله ..
بل .. لم تتحرك من مكانك أمام الكمبيوتر !
هلما زالت كما أنت وقتها ؟
مالذي فعل فيك ذلك العالم ؟ هل تغيرت ؟ اكتشفت فينفسك أشياء لم تعرفها ؟ و خرجت منك
قدرات لم ترها من قبل ؟ لماذا يظن من تتعاملمعهم على
النت أنك شخصية أخرى ؟
تعرف أنك لست كما يتوقعون بالضبط ، و أنك كشخصاجتماعي على أرض الواقع ، تتصرف بشكل آخر ..
(ليست مسألة ازدواجية ، لكنعلى النت .. نفسك هي التي تعبر عنك في وضوح ، و تفكيرك هو الواجهة ، و روحك تشع
.. ليس كأرض الواقع حيث تتحكم مقاييس أخرى من لزوم الحياة الاجتماعية إلى قيود الخجل حتى )
هل خرجت بهذا التغيير و احتفظت به
بعد نهوضك من مقعدك أمام تلكالشاشة المضيئة ، و تعاملت بشخصيتك الجديدة هذه في واقعك ؟ هل انعكس وجودك على النتعلى واقعك أيضا سلبًا أو إيجابًا ؟ أم أن كل هذا التغير كان يوضع في ملف و يغلقعليه كلما أغلقت الشاشة و قمت لتعود كما أنت ؟
ماذا أعطاك ذلك العالم الافتراضي ، و ماذا أخذ من نفسك ؟

مالذي تغير فيك ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.