ما أجمل الحياة بدون بنات و لكن‎ …….

هل تعلم أن البنت ترفع وتنزل من أقتصاد أي دوله ,,

تعالوا نتخيل …

دوله بدون بنات كيف تكون " الله يستر " ,,,,,,
– خسائر فادحة لمحلات العطور والماكياجات والملابس والاحذية والأكسسوارات
– خساره كبيره وفوق ما تتصورون لمحلات بيع الذهب والألماس
– ستعلن شركة الاتصالات الدوليه حالة الإفلاس في الجرائد الرسمية
– إغلاق محلات الكوافير والصالونات.
– إلغاء أقسام الولادة والاطفال من المستشفيات
– إغلاق كليات والمعاهد " التمريض " ومعاهد الفنون

والآتي أسوأ……..

– أغلاق جميع الخياطين النسائيه في البلد"
– انتهاء زحمة الأسواق و خاصة في شهر رمضان .
– انعدام حاد في نسبة " المعاكسات " و خاصة حول المدارس والمعاهد والجامعات …
– انخفاض ملحوظ في عدد المُراجعين والنزلاء من الرجال . للمستشفيات
بشكل عام و العيادات النفسية بشكل خاص الا من قدر عليه ربي …
– استغناء الصيدليات عن بيع أدوية رفع ضغط الدم ..
و ادوية الاعصاب والاكتئاب و وجع الرأس "

– خصم علاوة الزوجة والأبناء من رواتب الموظفين في بعض الدول .
– و مع ذلك ستفيض عن الحاجة حتى أخر الشهر .. مع احتمالات فتح دفتر توفير للفائض منها .
– سيقوم ديوان الموظفين العام بإلغاء قانون إجازة الأمومة..
– انخفاض حاد في قيمة الاستهلاك الشهري لفاتورة التليفون والمياه والكهرباء …

* رغم كل هاته المميزات الحلوة اللي ممكن نشوفها في عدم وجود البنات …

و لكن ما باليد حيلة..؟؟؟
.
.
.
.
تعالوا نشوف مساوئ غيابهم : …

* يُحذف بيت الشعر الذي يقول : " الأم مدرسه… "
* تختفي الألوان التي تزهي الحياة .
* تغادر البسمة وجه الرجل .
* لا يستطع التمييز بين الحلو و المر – الأبيض والأسود .
* ينتهي أي شيء إسمة جمال وحنان وحب ودفء
* لم يعد هناك عبث مُحبب (أطفال).
* تصحى من النوم يتيم من كلمة صباح الخير .
* الفوضى تعم في البيت ..
* تذهب الى دراستك أو عملك بدون وجبة الإفطار..المقاهي ليست حلا
* وبملابس غير مكوية ومُتسخة جداً .."

لما ترجع من العمل و تدخل البيت راح تفتقد للريحه الطيبه و الابتسامه الخلابة …
بصراحة الحياة تكون صعبة وما نقدر نعيشها من دونهم وتصبح من دون طعم رغم أنهن أكبر مصدر لتكسار الراس لكن ….
تحيـــــــــــــــــــــــــــــــة خاصة الى كل بنات المنتدى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.