تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » منشور وزاري جديد عن العنف المدرسي انشغالات ادارية

منشور وزاري جديد عن العنف المدرسي انشغالات ادارية

  • بواسطة

منقول من جريدة اخر ساعة وجهت المفتشة العامة للبيداغوجيا ، منشورا وزاريا الى كافة مديري التربية للولايات للإعلام والتوزيع، ومفتشي كافة الأطوار التعليمية للتنفيذ والمتابعة، يقضي بمحاربة ظاهرة العقاب البدني والعنف اللفظي في الوسط المدرسي ،وذلك بناء على عدة شكاوى رفعها اولياء التلاميذ تفيد بتعرض ابنائهم للعقاب والعنف من قبل اساتذتهم .

وأوضح المنشور الوزاري، الذي بعث به المفتش العام للبيداغوجيا، إلى مديري التربية ، مفتشي كافة الأطوار التعليمية ، وإلى مديري المؤسسات التربوية والأساتذة كافة ، بأنه تطبيقا للمنشور رقم 26 / 94 المؤرخ في 15 جانفي 1994، المتعلق بمنع العقاب البدني، والتعليمة رقم 96 المؤرخة في 10 مارس 2022، المتعلقة بمحاربة العنف في الوسط المدرسي، بأنه قد تقرر مطالبة كافة مديري المؤسسات التربوية إلى عقد جلسات مع كافة العاملين بها لتحديد أدوارهم وتزويدهم بالنصوص القانونية المتعلقة بظاهرتي العقاب البدني والعنف اللفظي، وتحسيسهم بمسؤولياتهم والتبعات المترتبة عن مخالفتها، بغية القضاء على هذه الظاهرة في مدارسنا، على اعتبار أن المفتشية العامة للبيداغوجيا قد تلقت بعض الشكاوى لأولياء التلاميذ لاسيما في التعليم الابتدائي تفيد تعرض أبنائهم للعقاب البدني والعنف اللفظي، بحيث عبر عدد من الآباء بأن أبنائهم قد كرهوا المدرسة و أصبحوا يرفضون الذهاب إليها،وشددت المفتشية، أنه وجب لفت الانتباه إلى أن هذا الأسلوب في التربية، مخالف تماما لكل النصوص المنظمة للحياة المدرسية، وللأسس النبيلة للمدرسة الجزائرية القائمة على مهمة أساسية، تتجلى خاصة في تربية التلاميذ على الأخلاق الفاضلة وتوجيههم إلى التحلي بالسلوكات القويمة والتواصل مع الآخرين في جو من الأخوة والتفاهم ومعرفة ما لهم من حقوق وما عليهم من واجبات. كما أن استعمال العقاب البدني والعنف اللفظي من أي كان تجاه الأطفال أسلوب يتنافى مع التربية،من جهتها شددت وزارة التربية الوطنية على المفتشين بضرورة إشعار المفتشية العامة للبيداغوجيا عن طريق تقرير بكل حالة من الحالات المتعلقة بالعقاب البدني والعنف اللفظي تجاه التلاميذ التي تسجل على مستوى مقاطعاتهم التفتيشية. وأكدت الوصاية بأن أسلوب العقاب البدني لا يمكن تفسيره إلا كظاهرة سلبية تنجر عنها عواقب وخيمة على التحصيل الدراسي للتلاميذ، بل إن هذا الأسلوب هو أحد المسبّبات القوية للتسرب المدرسي، ومن أجل ذلك فلا بد على كافة الجماعة التربوية العمل الدائم على محاربته والتصدي له. ..من جهتها وجهت مديريات التربية التعليمة صبيحة امس ،الى مدراء المؤسسات التربوية لكافة الاطوار التعليمة والذين قاموا بدورهم بتوزيعها على الاساتذة والمعلمين حيث تم امضاء تعهدات بالالتزام بما جاء في المنشور ..

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.