ولاية البويرة 10

الموقع الجغرافي لولاية البويرة

تمتلك ولاية البويرة موقعا جغرافيا هاما إذأنها تعتبر همزة وصل بين الشرق و الغرب و بين الشمال و الهضاب العليا بمساحةإجمالية تقدر بحوالي* 4454* كلم مربع حيث أنها تمثل 0.19 % من الإقليم الوطني ..
تقع وسط البلاد، إذ تبعد إلى الشرق عن الجزائر العاصمة بمسافة 116 كلم يحدها منالشمال تيزي وزو و بومرداس و من الشرق بجاية و برج بوعريريج أما من الجنوب فولايةالمسيلة و من الغرب ولايتي البليدة و المدية ..
لمحة تاريخية لولاية البويرة :
تعتبر ولاية البويرة مهدا للحضارات الأولى و ما الآثار المادية التي لا تزالقائمة إلى يومنا هذا إلا شاهد قوي على وجودها منذ القدم ..
تزخر ولاية البويرةبمواقع أثرية عديدة فبداية من فترة ما قبل التاريخ هناك مغارة الأخضرية التي تعودإلى فترة العصر الحجري و موقع أحنيف و أولاد إبراهيم بمشدالة أين عثر على تحفةأثرية تعود إلى أكثر من 500000 سنة قبل الميلاد ..
أما في الفترة القديمة فتوجدمواقع عديدة خاصة في منطقة سور الغزلان كغرفة أولاد سلامة التي هي امتداد للمدينةالرومانية القديمة أوزيا ، و كتابات و قطع قديمة تعود كذلك إلى هذه الفترة ، و هيعبارة عن أنصاب تذكرية منها المكتوبة و منها رسومات و كذلك موقع تاشيشت الغنيبالفخار السجلي الروماني و المسكوكات القديمة و الفيسفساء و يوجد هذا الأخير ببلديةالعجيبة ..
وهناك بقايا آثار قيل أنها رومانية موجودة ببعض مناطق بلدية سوقالخميس (آبار وأسوار لقلعة) وفي كتاب" تاريخ الجزائر لمبارك الميلي رحمه الله إشارةلتمركز "الهلاليون" القادمون من مصر في عهد الدولة الفاطمية، ، وكذلك عثر أحدالمواطنين على قطعة نقدية نقش عليها إسم أحد الخلفاء العباسيين**
سميت البويرةفي الفترة الاسلامية" بحمزة" نسبة للذي بناها و هو: حمزة بن سليمـــان بن الحسن بنعلي بن الحسن بن علي بن ابـــــي طالب رضي الله عنه، و عرفت منطقة البويـــرة فيتلك الفترة ازدهارا علميا و ثقافيا و مـــن أهـــــــم علمائها :الشيخ المنصور بنأحمد بن عبد الحق المشدالي و ناصر الدين المشدالي و عمران المشدالي مؤسس المدرسةالتاشفينية (نسبة إلى يوسف بن تاشفين) بتلمسان كما نذكر الشيخ ابن آجروم ( وقيل أنهصاحب كتاب الآجرومية) نسبة إلى قرية "جرومة" في ولاية البويرة وكذلك عبد الرحمنالثعالبي العالم في الفقه و الدين و الولي الصالح المشهور * الموجود ضريحه ومسجديحمل اسمه* بالعاصمة.وقد ترك أكثر من تسعين مؤلفا منها الجواهر الحسان في تفسيرالقرآن4 أجزاء ومعجم لغوي ) أما في الفترة العثمانية عرفت البويرة حضورا مكثفاللأتراك العثمانيين حيث لا تزال آثارهم قائمة إلى اليوم نذكر منها البرج العثمانيحمزة في عاصمة الولاية ..
و إبان الاحتلال الفرنسي قاوم أهالي المنطقة مقاومةعنيفة للاستعمار ، سجلها التاريخ بأحرف من ذهب حيث كانت البويرة عاصمة للمقاطعةالثامنة للتقسيم الإداري و العسكري للدولة الجزائرية المعاصرة التي أنشأها الأميرعبد القادر و عين على رأسها أحمد الطيب بن سالم الدبيسي و ذلك سنة 1837م أثناءزيارته الأولى للمنطقة ، ثم تداول على هذه المقاومة الأمجد بن عبد المالك المدعوبشريف بوبغلة من منطقة سور الغزلان الذي قاوم الاستعمار رفقة البطلة "لالة فاطمةنسومر" من منطقة القبائل بالبويرة و بعد ذلك جددها" الحاج محمد المقراني" الذياستشهد بوادي سوفلات دائرة سوق الخميــس بلدية المقراني يوم 05 ماي 1871 و التيتحمل اسمه اليوم *وهو البطل المشهور بمقاومة الشيخ المقراني سنة1871م*، و أثناءثورة التحرير كانت البويرة همزة وصل بين الولاية الثالثة و الرابعة حيث استشهد فيهاصالح زغموم و البطلة مليكة قايد بمنطقة الصحاريج بدائرة امشدالة *وقدمت الولايةآلاف الشهداء دفاعا عن الوطن المفدى أثناء الثورة التحريرية الكبرى*
بعدالاستقلال عرفت الولاية توسعا عمرانيا في مختلف النواحي و أصبحت ولاية عام 1974 وتنقسم حاليا إلى45 بلدية و12 دائرة وهي موزعة على تراب الولاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.